بدائل هرمون الذكورة التستوستيرون ومخاطرها

يلعب هرمون التستوستيرون دورًا كبيرًا في صحة الرجال ، ولكن ربما يكون دوره الأكثر أهمية هو زيادة الرغبة والأداء الجنسي وتقوية اداء الرجال في غرفه النوم

تنخفض مستويات التستوستيرون مع تقدم العمر. تبلغ ذروتها في مرحلة البلوغ المبكرة ثم يمكن أن تنخفض بدءًا من سن الأربعين تقريبًا بنسبة تصل إلى 1٪ سنويًا. يحدث انخفاض الهرمون المفاجئ أحيانًا بسبب إصابة أو مرض (مثل العدوى) أو العلاج الكيميائي أو الإشعاعي أو بعض الأدوية

التستوستيرون

عندما تنخفض مستويات هرمون التستوستيرون بشكل كبير ، يمكن أن يعاني الرجال من ضعف الرغبة الجنسية وضعف الانتصاب (ED).كما يمكن أن تؤدي المستويات المنخفضة أيضًا الى الإرهاق وتغيرات الحالة المزاجية وتقليل الكتلة العضلية وفقدان قوة العظام

لا يزال بإمكان معظم الرجال الحفاظ على مستويات كافية من هرمون التستوستيرون جيدًا في سنواتهم اللاحقة,كما تساعد نمط الحياة الصحية أيضا في منع انخفاض مستوى الهرمون. ومع ذلك ، فإن العديد من الرجال الأكبر سنًا يعتبرون العلاج ببدائل التستوستيرون (TRT) كوسيلة لزيادة نسبة الهرمون لديهم. من الطبيعي أن يعتقد الرجل أنه عند تناوله العلاج ببدائل التستستيرون فسوف يشعر بأنه أصغر سناً وأكثر حماسا تجاه حياته الجنسية

لكن هل الأمر حقا بتلك البساطة ؟ هل يمكن أن تساعد TRT” تلك البدائل” حقًا؟ ربما ستكون الإجابة المختصرة ، ولكن محددة


جيد للعلاقة الحميمية

أولاً وقبل كل شيء يجب أن يدرك الرجل أن تلك البدائل لن تعود بالزمن إلى الوراء، كما يقول الدكتور شهزاد باساريا -المدير المساعد لقسم صحة الرجال والشيخوخة والتمثيل الغذائي في مستشفى بريجهام للنساء التابع لجامعة هارفارد-

“على الرغم من أن عددًا قليلاً من الدراسات التي أجريت على الرجال كبار السن قد أظهرت أن TRT يحسن كتلة العضلات وقوتها مقارنةً بالعلاج الوهمي ، إلا أن هذه الزيادة لم تحسن الوظيفة الجسدية” ، كما أضاف الدكتور شهزاد. “بالإضافة لذلك فلم تظهر التجارب العلمية الموثقة أن TRT يحسن النشاط أو الذاكرة.”

من ناحية أخرى أظهرت الأبحاث أن TRT يمكن أن تحسن النشاط الجنسي العام والرغبة الجنسية لدى الرجال الأكبر سنًا الذين تكون مستويات هرمون التستوستيرون في الدم لديهم منخفضة بشكل واضح. لكن حتى ذلك له تأثير محدود

لقد وجد المقال المنشور في صحيفة Current Opinion in Urology عام 2017 أن TRT يحسن الرغبة الجنسية وضعف الانتصاب لدى الرجال الذين يعانون من انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون والضعف الجنسي الطفيف. كان TRT مفيدًا بشكل خاص للرجال الذين لا يستجيبون لأدوية الضعف الجنسي مثل سيلدينافل (فياجرا) وفاردينافيل (ليفيترا) تادالافيل (سياليس) وسنافي و لجام

وهذا وقد أضاف الباحثون أن TRT قد لا تساعد الرجال الذين يعانون من الضعف الجنسي المتوسط أو الشديد. وفي هذه الحالات لا يكون انخفاض هرمون التستوستيرون غالبا هو سبب ضعف الانتصاب ، كما أن العلاجات الأخرى مثل أدوية الضعف الجنسي تكون أكثر فعالية من TRT


مخاطر بدائل هرمون الذكورة

قد يشكل العلاج ببدائل التستوستيرون (TRT) بعض المخاطر الصحية ، ويجب عليك أخذ مشورة طبيبك. على سبيل المثال

  • احمرار الدم : هي حالة ينتج فيها الجسم الكثير من خلايا الدم الحمراء ، مما قد يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والأزمات القلبية
  • الأزمة القلبية : وجدت دراسة نشرت في سبتمبر 2019 في الجريدة الأمريكية للطب أن الرجال الذين يبلغون من العمر 45 عامًا أو أكثر والذين يعانون من انخفاض هرمون التستوستيرون و تناولوا TRT كانوا أكثر عرضة بنسبة 21٪ للإصابة بالأزمات القلبية والسكتات الدماغية (على الرغم من عدم اصابتهم باحمرار الدم) خلال أول عامين من الاستخدام مقارنة مع نظائرهم من الرجال الغير مستخدمي للTRT, لذلك نحن بحاجة للمزيد من التجارب حول هذا الموضوع
  • سرطان البروستاتا : العلاقة بين TRT وخطر الإصابة بسرطان البروستاتا غير واضحة. ومع ذلك  وجدت دراسة نشرت على الإنترنت في 22 يونيو 2018 من قبل PLOS One عدم وجود علاقة بين TRT وسرطان البروستاتا بين أكثر من 58000 رجل تتراوح أعمارهم بين 40 و 89 عامًا. لكن كما ذكرنا مسبقا فنحن بحاجة للمزيد من الأبحاث

هل انت معرض للاصابة بهذا

تحدث مع طبيبك إذا كنت قلقًا بشأن انخفاض هرمون التستوستيرون وتأثيره على حياتك الجنسية. يمكن أن يساعدك في تشخيص حالتك: مراجعة الأعراض واجراء اختبارات الدم في الصباح الباكر لقياس هرمون التستوستيرون. (المعدل الطبيعي لهرمون التستوستيرون في الدم هو 300 إلى 1000 نانوجرام لكل ديسيلتر.)

هناك عدة طرق لتلقي العلاج بTRT إذا وصفها لك الطبيب مثل: الحقن ، أو اللاصقات التي توضع ليلاً ، أو جل يومي يوضع على الذراعين أو الكتفين أو الفخذين

الطريقة التقليدية : يتم حقن هرمون التستوستيرون في العضلات الكبيرة مرة كل أسبوع أو أسبوعين. يمكن أن تؤدي الحقن التي يتم إجراؤها في كثير من الأحيان إلى ارتفاع مستوى هرمون التستوستيرون مباشرة بعد الحقن وقد كان منخفضا في الايام السابقة لذا ففان هذا التغيير المفاجئ يمكن أن يؤثر بالسلب على حالتك المزاجية وطاقتك والرغبة الجنسية لديك

الطريقة الحديثة: هو جهاز يحقن التستوستيرون تحت الجلد (مثل حقن الأنسولين) كل أسبوع. وفي الأغلب تكون مكلفة أكثر من الحقن العضلي العادي.

ويجب أن تضع في اعتبارك أنه حتى إذا كان لديك انخفاض في هرمون التستوستيرون وعدة أعراض له ، فقد لا يوصي طبيبك باستخدام الTRT اولا

على سبيل المثال ، يؤدي فقدان الوزن الزائد إلى زيادة إنتاج هرمون التستوستيرون لديك. و قد يؤدي تبديل بعض الأدوية إلى رفع مستويات التستستيرون أيضا. كما تساعد هذه التغييرات فقط في بعض الأحيان في تخفيف الأعراض لديك

مصدر : 12

أضف تعليق