بدايل التستوستيرون لعلاج انخفاض هرمون الذكوره

ارتفعت شعبية العلاج ببدائل التستوستيرون (TRT) على مدار العشر سنوات الماضية. لجأ الملايين من الرجال كبار السن إلى تلك البدائل لاستعادة مستويات الهرمون آملين أن تمدهم بالطاقة وإعادة تنشيط الرغبة الجنسية لديهم. ومع ذلك ، لا تزال تلك البدائل مثيرة للجدل بسبب فوائدها غير المؤكدة والمخاطر الصحية المحتملة المرتبطة بها. كما أن هناك مخاوف تتعلق بسلامتها منذ سنوات عندما أظهرت الدراسات وجود ارتباط محتمل بين ال TRT وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية

تشير الدكتور فرانسيس هايز -أخصائية الغدد الصماء التناسلية بمستشفى ماساتشوستس العام التابع لجامعة هارفارد -إلى أن بعض هذه الدراسات كانت محدودة. “على سبيل المثال ، في إحدى الدراسات كانت جرعات TRT أعلى بكثير مما يتم وصفه بالعادة وكان الأشخاص ضعفاء للغاية بل ويعانون من مشاكل صحية أخرى ” ، وتقول ” كما أظهرت دراسات أخرى عدم وجود دليل على زيادة المخاطر”

testosterone replacement therapy


أحدث النتائج التي وصلوا إليها

وقد دعمت الأبحاث الحديثة موقف هذه الطبيبة حيث  تم الإبلاغ عن دراسة في الجلسات العلمية لجمعية القلب الأمريكية لعام 2015 وشملت 1472 رجلاً تتراوح أعمارهم بين 52 و 63 عامًا يعانون من انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون وليس لديهم تاريخ مرضي للإصابة بأمراض القلب. وجد الباحثون أن الرجال الأصحاء الذين تلقوا علاج TRT ليس لديهم مخاطر أعلى للإصابة بالأزمات القلبية أو السكتة الدماغية أو الوفاة

علاوة على ذلك: أظهرت دراسة في أغسطس 2015 أقامتها عيادة مايو عدم وجود رابط بين TRT والجلطات الدموية في الأوردة بين 30 ألف رجل. تقول الدكتور هايز: “في الوقت الحالي ، لا يزال الحكم القاطع بشأن تأثير TRT وصلته بأمراض القلب والأوعية الدموية غير محدد”

علاقة تلك البدائل بالمشاكل الصحية الأخرى متفاوته أيضًا. على سبيل المثال ، تم ربط TRT سابقًا بارتفاع معدل الإصابة بسرطان البروستاتا ، ولكن وجدت دراسة نُشرت في مجلة طب المسالك البولية في ديسمبر 2015 أن التعرض لل TRT على مدى خمس سنوات لم يكن مرتبطًا بزيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا

يمكن أن نقول في النهاية أن المخاطر طويلة الأمد للمكملات لا تزال غير معروفة ، حيث أن العديد من هذه الدراسات لها مراقبة محدودة وهذا لا يعني أنه يجب عليك تجنب استخدامها. أما بالنسبة لمجموعة أخرى من الرجال تم اختيارهم من قبل الباحثين فسوف يطبق عليهم العلاج


ما هو أفضل حل

أنت بحاجة إلى وجود مستويات منخفضة من هرمون التستوستيرون – أقل من 300 نانوجرام لكل ديسيلتر (نانوجرام / ديسيلتر) – والعديد من الأعراض التي تصيبك حتى تبدأ العلاج بمكملات التستوستيرون. تقول الدكتور هايز: “من الممكن أن تكون مستويات هرمون التستوستيرون منخفضة ولكنك لا تعاني من وجود الأعراض”. وأكملت حديثها قائلة: “ولكن إذا لم يكن لديك أي من الأعراض الرئيسية ، وخاصة الإعياء والضعف الجنسي – وهما الأكثر شيوعًا – فلا أنصحك باللجوء للمكملات نظرا لعدم امان استخدامها على المدى البعيد.”

يقيس اختبار الدم البسيط مستويات هرمون التستوستيرون. يلزم إجراء عدة اختبارات ، حيث يمكن أن تتقلب المستويات يوميًا وتتأثر بالأدوية والنظام الغذائي الخاص بك. تقول الدكتور هايز: “في 30٪ من الحالات التي يكون فيها أول اختبار لهرمون التستوستيرون منخفضًا ، تكون مستوياته طبيعية عند إعادة الاختبار”

حتى لو كانت مستوياتك منخفضة ولديك عدة أعراض ، فإن المكملات ليست دائمًا أول حل متاح أمامك. تقول الدكتور هايز: “إذا كان بإمكانك تحديد مصدر انخفاض المستويات ، فغالبًا ما يمكنك معالجة هذه المشكلة وبالتالي زيادة المستويات المنخفضة بشكل طبيعي وامن”

على سبيل المثال ، المساهم الأول في انخفاض مستويات التستوستيرون هو زيادة الوزن. وتقول الطبيبة هايز: “الوزن له تأثير كبير على مستويات هرمون التستوستيرون أكثر من الشيخوخة, وعند زيادة الوزن تنخفض مستويات هرمون التستوستيرون” . عند زيادتك 5 نقاط على مقياس مؤشر كتلة الجسم – على سبيل المثال ، الانتقال من 30 إلى 35 –  تعادل إضافة 10 سنوات إلى عمرك من حيث مستويات هرمون التستوستيرون

كما تقول الدكتور هايز: “يجب أن يراجع طبيبك أيضًا أي عوامل أخرى قد تؤثر على مستوى الهرمون مثل الأدوية أو الحالات الطبية الأخرى”. في هذه الحالات قد يعالج طبيبك الحالة الأساسية أو يغير الدواء تبديل الدواء الى دواء آخر لا يؤثر على مستويات هرمون التستوستيرون. يحتاج الرجال أيضًا إلى فهم حدود المكملات، كما يتصورها الكثيرون أنها ينبوع الشباب. تقول الدكتور هايز: “تأثيره أقل مما يتوقعه الكثير من الرجال”

على سبيل المثال ، هناك فائدتان يتم الترويج لهما غالبًا بشأن المكملات وهما الصحة والحيوية الجنسية. استعرضت دراسة مكثفة في 18 فبراير عام 2016 من مجلة  نيو إنجلاند الطبية تأثيرات TRT على 790 رجلاً بعمر 65 وما فوق. أولئك الذين تلقوا المكملات لمدة عام واحد ، واخرين ممن تناولوا الدواء الوهمي ، شهدوا تحسينات في الوظيفة الجنسية ، بما في ذلك النشاط والرغبة ووظيفة الانتصاب. ومع ذلك لم تشهد المجموعة سوى تحسن طفيف في الحالة المزاجية ولم تلاحظ أي تغييرات في سرعة المشي ،حيث تم استخدامه بمثابة المقياس لقياس تأثير تلك المكملات على الحيوية


استخدام المكملات TRT

غالبًا ما يتم تناول TRT إما عن طريق وضع الجل أو الحقن. باستخدام الجل توزع الجرعة اليومية – غالبًا بحجم علبة الكاتشب – على الذراعين أو الكتفين أو الفخذين. عادة ما يتم إعطاء الحقن في الأرداف مرة كل أسبوعين. وكل طريقة لها مزاياها. فعند وضع الجل ستلاحظ اختلاف في مستوى الهرمون : كما اوضحت الدكتور هايز :”ومع ذلك ، يجب أن تكون حريصًا و تجنب ملامسة الجل للجلد لبضع ساعات ، خاصة النساء لأن هرمون التستوستيرون يمكن أن يسبب حب الشباب أو نمو الشعر”

أما عند استخدام الحقن : يمكن أن ترتفع مستويات هرمون التستوستيرون إلى مستويات عالية لبضعة أيام بعد الحقن ثم تنخفض ببطء. يمكن أن يتسبب هذا في تأثير معاكس حيث تحسن الحالة المزاجية وتزودك بالطاقة قبل أن تنحسر

يشعر معظم الرجال بتحسن الأعراض في غضون أربعة إلى ستة أسابيع ، على الرغم من أن التغييرات مثل زيادة كتلة العضلات قد تستغرق من ثلاثة إلى ستة أشهر.

قد لا يلزم دائمًا تناول المكملات مدى الحياة. تقول الدكتور هايز: “إذا تم حل المشكلة التي تسببت في انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون أولا ، فيجب أن تخضع للعلاج التجريبي ويعيد طبيبك تقييمه”


هرمون الذكورة:

التستوستيرون هو الهرمون الذي يعطي الرجال رجولتهم.و ينتج من الخصيتين ، وهو مسؤول عن خصائص الذكور مثل خشونة الصوت ، وبناء العضلات ، ونمو شعر الوجه. يعزز التستوستيرون أيضًا إنتاج خلايا الدم الحمراء ويزيد من كثافة العظام. وتكون أعلى نسبة لانتاجه في بداية مرحلة البلوغ وتنخفض مع تقدمك في العمر –يقل بنسبة 2% كل عام بداية من بلوغ سن الأربعين – . وتتراوح المستويات الطبيعية بين 300 و 1000 نانوجرام / ديسيلتر. وينتج عن انخفاض هرمون التستوستيرون عدة أعراض ، مثل :

  • العجز الجنسي أو التغيرات في الرغبة الجنسية
  • الاكتئاب أو القلق
  • فقدان الطاقة
  • انخفاض الكتلة العضلية
  • زيادة الوزن
  • فقر الدم
  • الالتهابات

مصادر : 

https://www.webmd.com/men/guide/testosterone-replacement-therapy-is-it-right-for-you#1

https://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/sexual-health/in-depth/testosterone-therapy/art-20045728

أضف تعليق