جوده السائل المنوي والخصوبة لدي الرجال

هل تساءلت يومًا عما يقوله السائل المنوي عن فرصك في الصحة الجنسية

فربما تكون هذا أحد الأشياء التي تشغل بالك أثناء ممارسة الجنس أو القذف مع شريكة حياتك، ولكن السائل المنوي يمكن أن يكون مؤشرًا جيدًا على خصوبتك وصحتك العامة. فإذا كنت تفكر في مدى قوة حيواناتك المنوية، أو تريد أن تعرف ما هو عدد الحيوانات المنوية الطبيعي، فلا تبحث كثيرا. فسوف نقوم بذكر كل ما تحتاج إلى معرفته عن السائل المنوي وعدد الحيوانات المنوية وخصوبة الذكور في تلك المقالة


تعريف السائل المنوي

السائل المنوي هو سائل أبيض أو رمادي، ينبعث من مجرى البول (أنبوب في القضيب) عند القذف. عادة، يحتوي كل ملليلتر من السائل المنوي على ملايين الحيوانات المنوية ولكن غالبية الحجم من السائل المنوي تتكون من إفرازات الغدد في الأعضاء التناسلية الذكرية

وإن الغرض من السائل المنوي هو فقط التكاثر، كوسيلة لنقل الحيوانات المنوية إلى الجهاز التناسلي الأنثوي. وعلى الرغم من أن قذف السائل المنوي يصاحب النشوة الجنسية والمتعة الجنسية، إلا أن الانتصاب والنشوة الجنسية يتم التحكم فيهما بواسطة آليات منفصلة ولا يكون انبعاث السائل المنوي ضروريًا لممارسة الجنس الممتع لدى معظم الناس


السائل المنوي الطبيعي

يكون السائل المنوي عادةً أبيض أو رمادي، ولكن قد يظهر أحيانًا مصفرًا. ويشير السائل المنوي الوردي أو الأحمر إلى وجود الدم. ويكون بسبب مشكلة صحية، لذبك يجب على الرجال الذين يعانون من السائل المنوي الملطخ بالدماء طلب المشورة من طبيب الأسرة فورا ومن ثم التوجه إلى الأخصائي للفحص والعلاج

يتجلط السائل المنوي بعد القذف مباشرة تقريبًا، مما يشكل سائلًا لزجًا يشبه الهلام. وهذا سوف يسيّل مرة أخرى خلال 5 إلى 40 دقيقة. ومن الطبيعي جدًا أن يكون السائل المنوي عبارة عن كريات تشبه الهلام وهذا لا يشير إلى أي مشكلة صحية أو خصوبة. بل يمكن أن يسبب فشل التجلط مشاكل في الخصوبة

وإن متوسط كمية السائل المنوي المنتج عند القذف هو 2 إلى 5 مل. والكميات التي تكون فيها أقل من 1.5 مل أو أكثر من 5.5 مل من المحتمل أن تكون غير طبيعية. وقد تحصل على كميات أقل بعد القذف المتكرر للغاية ويمكنك أن تحصل على كميات أكبر بعد فترة طويلة من الامتناع عن ممارسة الجنس


عدد الحيوانات المنوية الطبيعي

تقدم منظمة الصحة العالمية تعريفًا لعدد الحيوانات المنوية “الطبيعية” كالتالي:

  • يجب أن يكون تركيز الحيوانات المنوية 20 مليون على الأقل لكل مل.
  • يجب ألا يقل حجم السائل المنوي عن 2 مل.
  •  يجب أن يكون العدد الإجمالي للحيوانات المنوية في القذف 40 مليونًا على الأقل.
  • يجب أن يكون 75 في المائة على الأقل من الحيوانات المنوية على قيد الحياة (من الطبيعي أن يموت 25 في المائة).
  • يجب أن يكون 30 في المائة على الأقل من الحيوانات المنوية ذات شكل وشكل عاديين.
  • ربع الحيوانات المنوية علي الاقل يجب أن تسبح بحركة أمامية سريعة.
  •  يجب أن تكون نسبة 50٪ على الأقل من الحيوانات المنوية تسبح إلى الأمام، حتى ولو ببطء.
  • ومن المفاجئ تمامًا عدد الحيوانات المنوية الميتة وغير الطبيعية والتي يمكن أن تكون موجودة في عينة “طبيعية”. وإن قياس عدد الحيوانات المنوية هو عمل تقني للغاية ويمكن أن تتأثر النتائج بالعديد من العوامل، بما في ذلك المدة الزمنية بين القذف وتحليل عينة السائل المنوي، وكذلك كيفية الاحتفاظ بالعينة عند نقلها إلى المختبر

ويمكن أن يكون هناك اختلاف هائل في عدد الحيوانات المنوية في الفرد، حتى على مدى بضعة أيام. ومن المهم أن يتم تحليل عينتين على الأقل، ويفضل أن تكون ثلاثة أو أكثر، ويتم فصل كل منها على الأقل من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع. لذلك فعينة واحدة غير كافية لتقييم جودة السائل المنوي

ويعد عدد الحيوانات المنوية مجرد مؤشر على احتمالية الخصوبة وحتى العدد الطبيعي لا يضمن النجاح في ذلك. بالإضافة إلى ذلك، فإن المزيد ليس بالضرورة أفضل، حيث أن ارتفاع عدد الحيوانات المنوية يمكن أن يؤدي أيضًا إلى مشاكل في الخصوبة


العوامل التي تؤثر علي عدد الحيوانات المنوية

إذا فكرنا في كل مرحلة من مراحل حياتنا، والغرض من هذه المراحل. ندرك أنه عندما كنا صغارًا بالتأكيد يجب أن تكون أعداد الحيوانات المنوية ونوعيتها وكميتها في ذروتها. ومع تقدم الرجال في السن، تحدث تغييرات في البروستاتا والغدد الملحقة المحيطة بها. وغالبًا ما تؤدي هذه التغييرات إلى انخفاض في حجم السائل المنوي بمرور الوقت. وهذا أمر طبيعي تمامًا

فتوجد كذلك العديد من العوامل البيئية التي يمكن أن تؤثر على خصوبة الذكور واليوم أكثر مما كانت عليه قبل 50 عامًا. وتشمل العوامل ما يلي:

  • الملوثات السامة
  • الأمراض المنقولة جنسيًا (STIs)
  • نقص الزنك
  • إدمان الكحول
  • التدخين
  • استخدام المنشطات
  • الأدوية، مثلما هو الحال في جراحة الحوض أو المشاكل الصحية مثل مرض السكر
  • وكذلك أسباب الإجهاد في الحياة والمخاوف بشأن الخصوبة أو عدم الحمل هي أسباب مهمة للغاية للتوتر. فإذا كنت قلقًا من أن لديك مشكلة في الخصوبة، فمن المنطقي أن تطلب النصيحة من طبيب الأسرة ولا تتواني في ذلك

وتبلغ فرصة الحمل لدى الزوجين الأصحاء والشباب حوالي 20 في المائة شهريًا، لذا فإن التأخير لمدة ثلاثة إلى ستة أشهر قبل الحمل ليس أمرًا غير معتاد. ومن المعقول طلب تقييم أولي بعد ستة أشهر من الجماع المنتظم بشرط عدم استخدام أي وسائل مانعة للحمل

ولكني دعني أتحدث هنا عن كبار السن حيث أن مساعدة الرجال على فهم صحتهم بشكل أفضل هو ما أحب دائما القيام به لكن في بعض الأحيان أن أشرح لرجل عمره 70 عامًا لماذا لا يستطيع القذف كما فعل عندما كان عمره 18 عامًا؟؟ ليس هذا بالأمر الهين

فاسمحوا لي أن أقول إن الرجال الذين يبلغون من العمر 75 عامًا ليسوا كأصحاب ال 18 عامًا. فأجسادهم مختلفة وعليه فالقدرة الجنسية تختلف والعمر يلعب دور في ذلك بالتأكيد


قوام السائل المنوي

من الطبيعي جدا أن يتميز السائل المنوي بقوام لزج أو ما يشبه الهلام، ولكن في حالة إذا تغير هذا القوام ليصبح ثقيلاً، فهذا يمكن أن يؤشر بالجفاف الحاد أو عدم التوازن الهرموني أو كذلك وجود عدوى في الجهاز التناسلي

أما إذا أصبح السائل المنوي خفيفاً ويشبه الماء، فهذا يدل على نقص الفيتامينات أو الإصابة بمشكلة جنسية والتي بدورها تستدعي استشارة الطبيب المعالج من أجل الفحص والعلاج


طرق الحفاظ على عدد الحيوانات المنوية والخصوبة العالية

هناك عدة طرق يمكنك من خلالها الحفاظ على الخصوبة وعدد الحيوانات المنوية. فإليك أهم النصائح:

  •  اعتماد أسلوب حياة صحي، مع اتباع نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة بانتظام.
  •  لا تدخن أو تستخدم العقاقير الترويحية.
  •  لا تشرب الكحول والمسكرات
  •  حاول تجنب التعرض للمخاطر الصناعية والمهنية باتباع إجراءات السلامة وارتداء الملابس الواقية عند توفيرها. فصاحب العمل الخاص بك يتحمل مسؤولية قانونية لتوفير المعلومات حول مخاطر الصحة المهنية ولضمان بيئة عمل آمنة وصحية للموظفين

أضف تعليق