التمارين والاوضاع الجنسية المخصصه لتأخير القذف

تمارين كيجل واوضاع سرعه القذف

ان العديد من الرجال قد وجدوا ضالتهم في تأخير القذف عن طريق القيام بتمارين كيجل من اجل تقوية عضلات الحوض ومن ثم التحكم في توقيت انفجار القذف

كذلك افاد العديد من الرجال الاخرون بحصولهم علي نتائج جيده من اوضاع معينه

اوضاع جنسية لسرعه القذف


تمارين كيجل

من الطرق التي يوصي بها الأطباء لزيادة مدة العلاقة الجنسية هي تقوية عضلات قاع الحوض، فعندما تكون هذه العضلات ضعيفة تجعل من الصعب تأخير القذف.

من خلال تقوية عضلات الحوض لديك ستتحكم بشكل أفضل في وصولك للذروة أثناء العلاقة الحميمة، وستتمكن من السيطرة على وقت العلاقة.

كيفية ممارسة تمارين كيجل

فيما يلي بعض الخطوات السريعة والسهلة.

  1. اعثر على العضلات الصحيحة: عضلات قاع الحوض هي نفسها العضلات التي تسمح لك بتجنب إخراج الغازات، كما أنها هي التي تمكنك من إيقاف تدفق البول أثناء التبول.

بمجرد تحديدك لهذه العضلات يمكنك القيام بتمارين كيجل في أي وضع، حيث يوصي البعض بممارستها مستلقياً في البداية إلى أن تعتاد عليها.

  1. مارس التمارين: قم بقبض عضلات قاع الحوض لمدة ثلاث ثوانٍ ثم استرح لمدة ثلاث ثوانٍ، ثم حاول القيام بذلك عدة مرات متتالية.

عندما تزداد قوة هذه العضلات لديك ستزداد سهولة أن تقبضها أثناء الوقوف أو الجلوس أو حتى المشي.

  1. حافظ على تركيزك: يجب عليك تجنب شد مجموعات العضلات الأخرى التي تحيط بعضلات قاع الحوض عند ممارسة تمارين كيجل، وهذا يعني إيلاء اهتمام إضافي لعدم انقباض عضلات الفخذين والأرداف والبطن.
  2. ضع نظام للتمرين اليومي: الأمر الرائع فيما يتعلق بتقوية عضلات قاع الحوض هو أنه لا يستغرق الكثير من الوقت كل يوم. إذا تمكنت من القيام بالتمرين ثلاث مرات على الأقل يومياً وكل مرة مكونة من عشرة تكرارات فمن المفترض أن تلاحظ حدوث تحسن.

من الميزات الأخرى لهذا التمرين أنه لا يتطلب تخصيص وقت له بالضرورة في جدولك اليومي، كل ما عليك هو ممارسته أثناء المشي أو العمل أو حتى قراءة كتاب.


ما الذي يقوله الناس عن فائدة تمارين كيجل في إطالة العلاقة الجنسية؟

إذا بحثت على الإنترنت عن آراء حول مدى مساعدة تمارين كيجل في زيادة القوة الجنسية فستجد تجارب إيجابية وسلبية على حد سواء. لنبدأ برأي إيجابي.

رأي إيجابي:

طرح أحد مستخدمي موقع Reddit سؤالاً يقول فيه: “هل تمارس تمارين كيجل؟ إذا كنت تمارسها فما هي النتائج؟”

جاء في أحد الردود: “حققت انتصاب أقوى مع القدرة على التحكم في وقت القذف، ويمكنني الوصول للنشوة بدون القذف. إنها شيء رائع”.

رأي سلبي:

ليست جميع الآراء إيجابية حول ممارسة تمارين كيجل كحل لزيادة الثقة الجنسية لدى الرجال.

ففي مقال منشور على موقع Good Men Project ذكر الكاتب Deon Black أن تمارين كيجل هي الطريقة الأسوأ لإطالة العلاقة الجنسية وأنها تأتي بنتائج عكسية.


القيام بالاوضاع الجنسية المخصصه لتأخير القذف

هل تساءلت يوماً ما إذا كان تغيير الوضع أثناء ممارسة الجنس قادر على مساعدتك في زيادة مدة العلاقة الحميمة؟ إذا لم تفكر في ذلك من قبل فهناك بعض الأنباء السارة.

مما لا شك فيه أن جميعنا نميل للتفكير في تجربة أوضاع جنسية مختلفة بهدف تحقيق التنوع وزيادة الإثارة في العلاقة الحميمة.

ولم لا؟

إن تجربة أوضاع جديدة لا تسبب المتعة فحسب، بل هي ضرورية لتحقيق حياة زوجية مرضية.

نحن في العادة لا نفكر في تغيير الأوضاع بهدف حل مشكلة ما، كما أننا لا نفكر عموماً في الاختلافات التشريحية التي تنتج عن اختيار أوضاع مختلفة.

لكن إذا كنت تعاني من سوء الأداء الجنسي فهناك بعض الأوضاع الجنسية التي من شأنها أن تساعدك في إطالة مدة العلاقة أكثر من غيرها (والعكس صحيح).

بناءً على هذه الحقائق التشريحية يمكنك الاستمتاع مع زوجتك بممارسة الجنس لفترة أطول بمجرد زيادة الاهتمام بكيفية القيام بذلك.

إذن ما هي الأوضاع الجنسية التي تساعد في البقاء لفترة أطول؟

فيما يلي بعض أفضل هذه الأوضاع.


كيفية إطالة العلاقة الجنسية من خلال تغيير وضع الممارسة

ما هو السر في كون بعض الأوضاع أفضل من غيرها في إطالة المدة؟

يتمثل الهدف الرئيسي في تقليل حساسية قضيبك مع زيادة الإحساس لدى زوجتك كما في الأمثلة التالية.

وضع الفارسة

 إذا لم يكن لديك الوقت الكافي للبحث عن أوضاع أكثر تعقيداً فجرب استخدام وضع الفارسة.

في البداية استلق على ظهرك ببساطة ثم دع زوجتك تصعد فوقك ووجهها إليك مع فتح ساقيها ووضع عوضك الذكري داخل عضوها الأنثوي (وكأنها تركب فرساً).

يساعد وضع الفارسة في إطالة مدة العلاقة لفترة أطول لأن زوجتك يصبح لديها سيطرة شبه كاملة على عمق وسرعة ولوج العضو الذكري. ونظراً لأنك لا تستطيع إدخال عضوك وإخراجه بنفس النشاط الذي تسمح به الأوضاع الأخرى فإن هذا يساعد في تأخير وصولك للنشوة الجنسية.

وفي الوقت ذاته يمكن أن يساعد هذا الوضع في إثارة منطقة جي سبوت (G-spot) لدى زوجتك. ومن خلال إبطاء وصولك للنشوة وتسريع وصول زوجتك للنشوة في الوقت ذاته يمكنكما تدريب أنفسكما على الوصول للذروة في وقت متقارب أو في الوقت ذاته.

الوضع التقليدي مع عدم الإيلاج

اتخذ مع زوجتك الوضع التقليدي العادي بدون الإيلاج داخلها.

بعد ذلك قم ببساطة بحك الجزء العلوي من قضيبك مع البظر والشفرين ومنطقة العجان. مجدداً سيساعدكما هذا من خلال تسريع وصول زوجتك لنشوتها مع منع وصولك للنشوة بسرعة.

وضع الجلوس على العرش

في البداية اجلس على كرسي مع وقوف زوجتك أمامك وظهرها لك.

بعد ذلك يمكنها النزول لأسفل مع إدخال قضيبك داخلها لتجلس في حضنك وظهرها لك

هذا الوضع يشبه وضع الفارسة في أنه يمنح المرأة المزيد من التحكم مع تجنب قيامك بدفع قضيبك بسرعة أو بعمق


ما الذي يقوله الناس عن فائدة تغيير الأوضاع الجنسية في إطالة العلاقة

رأي إيجابية:

شارك أحد الرجال تجربته الإيجابية التالية على موقع Reddit: “تغيير الأوضاع الجنسية مفيد. على سبيل المثال في وضع الفارسة يحدث احتكاك أكبر بيننا مقارنة بمجرد الإدخال والإخراج، وبهذا يمكنني أن استمر لفترة أطول. ومن ناحية أخرى لازلت أعاني من مشكلة في الوضع الفرنسي، حيث لا يمكنني الاستمرار لفترة طويلة في ذلك الوضع، ولذلك عادة ما نؤجله إلى النهاية”.

أضف تعليق