تأثير العاده السرية علي نسبة هرمون الذكوره التستوستيرون

يعتقد الكثير من الناس أن العادة السرية تؤثر على مستويات هرمون التستوستيرون لدى الرجل، لكن بالضرورة ليس ذلك صحيحا. لا يبدو أن للعادة السرية أي آثار طويلة الأجل على مستويات هرمون التستوستيرون

ومع ذلك، قد يكون للعادة السرية آثار قصيرة المدى على مستويات هذا الهرمون. كما أنه يؤثر على عوامل أخرى مثل الدافع الجنسي. ولا تشكل العادة السرية عادة أي تهديد لأي جوانب أخرى من الصحة الجسدية للشخص

وفي هذه المقالة سنناقش الآثار المحتملة قصيرة وطويلة الأجل للعادة السرية على مستويات هرمون التستوستيرون . وسنأخذ في الاعتبار نتائج الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمية، وتأثير هرمون التستوستيرون على الدافع الجنسي وعلامات ارتفاع وانخفاض هرمون التستوستيرون

masturbation and testosterone


التأثيرات قصيرة وطويلة المدى علي التستوستيرون

يهتم الباحثون بالتأثيرات قصيرة وطويلة المدى للعادة السرية على مستويات هرمون التستوستيرون. ومع ذلك، فإن البحث حتى الآن محدود ومتضارب إلى حد ما. وأحد أسباب ذلك هو أنه من الصعب على العلماء في المعمل إعادة خلق بيئة يمارس فيها الناس العادة السرية

استخدمت إحدى الدراسات نادي جنسي بالولايات المتحدة لتقييم التغيرات في مستويات هرمون التستوستيرون بعد الاستجابة للمنبهات الجنسية في أجواء حقيقية

قارن الباحثون مستويات هرمون التستوستيرون في اللعاب لدى الرجال الذين شاركوا في النشاط الجنسي مع أولئك الذين راقبوه فقط. بينما زادت مستويات هرمون التستوستيرون لدى جميع الرجال الذين زاروا النادي الجنسي، وكانت الزيادة أعلى بشكل ملحوظ في أولئك الذين شاركوا فيه

كما قيمت دراسة سابقة من عام 1992 آثار النشاط الجنسي على مستويات هرمون التستوستيرون في كل من الرجال والنساء. وقام الباحثون بقياس مستويات هرمون التستوستيرون قبل وبعد الجماع وفي الأيام التي لم يكن فيها ممارسة العلاقة الحميمية أيضا

وفي كل من الرجال والنساء كانت مستويات هرمون التستوستيرون أعلى بعد الجماع. وكانت المستويات أقل قبل ممارسة الجماع وفي الأيام التي لم يتم فيها الجماع. وتشير هذه النتائج إلى أن النشاط الجنسي يؤثر على هرمون التستوستيرون وليس العكس وهو أن التستوستيرون يؤثر على النشاط الجنسي

في دراسة أجريت عام 2007 على الفئران، وجد الباحثون أن عدد مستقبلات هرمون الاستروجين كان أعلى بعد 24 ساعة من القذف مع الشبع الجنسي. حيث تساعد مستقبلات الاستروجين الجسم على استخدامه

وجدت دراسة أخرى على الفئران في نفس العام أن عدد مستقبلات الأندروجين ، التي تساعد الجسم على استخدام هرمون التستوستيرون، كان أقل بعد 24 ساعة من القذف أو الشبع الجنسي. ولا يزال هناك نقص في البحث فيما يتعلق بالآثار طويلة المدى للعادة السرية على مستويات هرمون التستوستيرون


آثار الامتناع عن ممارسة الجماع على هرمون التستستيرون

هناك بعض الأبحاث حول تأثير الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمية على مستويات هرمون التستوستيرون. وبشكل عام، تشير هذه الدراسات إلى أن الامتناع عن ممارسة العادة السرية أو النشاط الجنسي يمكن أن يرفع مستويات هرمون التستوستيرون

كما قامت دراسة من عام 2003 بقياس مستويات هرمون التستوستيرون لدى الرجال بعد فترات مختلفة من الامتناع عن القذف . وكان هناك حد أدنى من الاختلاف في مستويات هرمون التستوستيرون بين 2 و 5 أيام من الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمية

ومع ذلك ، بلغت مستويات هرمون التستستيرون إلى ذروتها بعد مرور 7 أيام من الامتناع عن ممارسة الجماع

قامت دراسة أخرى من عام 2003 بقياس مستويات الهرمون بما في ذلك هرمون التستوستيرون، أثناء النشوة الجنسية التي يسببها الاستمناء قبل وبعد 3 أسابيع من الامتناع عن ممارسة العادة السرية . كشفت البيانات أن مستويات هرمون التستوستيرون كانت أعلى بعد فترة الامتناع عن ممارسة الجنس لمدة 3 أسابيع

كما قيمت دراسة أخرى التغيرات في مستويات هرمون التستوستيرون لدى الرجال الذين يعانون من ضعف الانتصاب بعد تلقيهم العلاج غير الهرموني. في الأساس , كان لدى هؤلاء المشاركين مستويات هرمون التستوستيرون أقل من تلك الموجودة في المجموعة المحددة. ومع ذلك, وجد الباحثون أن مستويات هرمون التستوستيرون زادت لدى الرجال الذين استأنفوا النشاط الجنسي المنتظم بعد العلاج. وعلى النقيض من ذلك، لم تتغير مستويات هرمون التستوستيرون في الرجال الذين كان العلاج غير فعال بالنسبة لهم

هناك أيضًا نظرية شائعة تقول أن الامتناع عن النشاط الجنسي قبل المشاركة في الرياضة يوفر بعض الفوائد بسبب تأثير الإحباط. ومع ذلك، هناك نقص في البحوث العلمية الحديثة لدعم هذه الفكرة


العادة السرية والدافع الجنسي

التستوستيرون له تأثير على الدافع الجنسي لدى كل من الرجال والنساء. حيث يعتقد الخبراء أن لها تأثير أكثر أهمية على الدافع الجنسي لدى الرجال نظرًا لارتفاع مستويات هرمون التستوستيرون لديهم بشكل طبيعي. وبالتأكيد، هناك عوامل أخرى تلعب دورًا في هذا أيضًا

سعت دراسة في مجلة Archives of Sexual Behavior إلى إيجاد صلة بين مستويات هرمون التستوستيرون في اللعاب والرغبة الجنسية سواء بمفردك أو مع شريك. فبالنسبة للنساء، كان لهرمون التستوستيرون علاقة أساسية بالرغبة الجنسية، لكن له علاقة سلبية بالرغبة الجنسية مع الشريك

أظهر الرجال رغبة جنسية أعلى من النساء, ومع ذلك، اقترح الباحثون أن هذا يرجع إلى ارتفاع معدل ممارسة العادة السرية لديهم بدلاً من مستويات هرمون التستوستيرون لديهم

وفي دراسة صحة المرأة في جميع أنحاء العالم لتقييم تأثير الهرمونات على الوظيفة الجنسية لأكثر من 3000 امرأة انتقلت إلى سن اليأس .  حيث قام الباحثون بقياس مستويات عدة هرمونات مختلفة بما في ذلك هرمون التستوستيرون، والإستراديول ، وهرمون ال FSH

وكان لهرمون التستوستيرون علاقة إيجابية بالرغبة الجنسية والعادة السرية. ومع ذلك، فإن هرمون FSH والذي يصل إلى مستويات مرتفعة أثناء انقطاع الطمث، يقلل من الوظيفة الجنسية لدى النساء بشكل عام


مصادر : 

https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/11760788

https://www.medicalnewstoday.com/articles/325418

أضف تعليق