كيفية تحسين حياتك الجنسية بعد سرطان البروستاتا

يمكن أن يكون لسرطان البروستاتا وعلاجه تأثير سلبي أبدي على النشاط الجنسي لدى الرجال. تتراوح الصعوبات بين فقدان الرغبة الجنسية إلى عدم القدرة على الانتصاب

أسفرت إحدى الدراسات في هذا المجال إلى أن أكثر من 50 في المائة من الرجال المصابين بسرطان البروستاتا يعانون أيضًا من ضعف الانتصاب, وفي هذه المقالة, سنلقي نظرة على كيفية سيطرة الأشخاص على الآثار المحتملة لعلاج سرطان البروستاتا على حياتهم الجنسية. كما سنناقش الروابط بين سرطان البروستاتا والنشاط الجنسي

improve-sex-life-after-prostate-cancer


السيطرة على سرطان البروستاتا والحياة الجنسية

يمكن أن تساعد عدة خطوات الشخص على استعادة الوظيفة الجنسية الطبيعية إذا أدى علاج سرطان البروستاتا إلى مشاكل في تحقيق الانتصاب أو الحفاظ عليه

بعض الأدوية مفيدة في دعم الانتصاب الصحي. وتشمل :

  • الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم مثل سيلدينافل (فياجرا)، أفانافيل (سبيدرا)، تادالافيل (سياليس)، وفاردينافيل (ليفيترا)
  • الكريمات الموضعية التي يمكن وضعها على القضيب مباشرة مثل البروستاديل (فيتاروس)
  • البروستاديل، وهو خيار متوفر في شكل حقن وأقراص أو حبيبات

بدلاً من ذلك ، يمكن للأشخاص تجربة بعض العلاجات الفيزيائية أو الميكانيكية مثل:

  • مضخات التفريغ التي يستخدمها الشخص قبل ممارسة العلاقة الحميمة لسحب الدم إلى القضيب لتسهيل الانتصاب
  • عمليات الزراعة، التي قد يرغب الشخص في تجربتها عندما لا تحقق العلاجات الأخرى نتائج مرضية

كل هذه الحلول والعلاج تعني أن إعادة التأهيل البدني ممكنة بعد علاج سرطان البروستاتا. يمكن أن تسمح إعادة التأهيل للشخص باستعادة الانتصاب واستعادة النشاط الجنسي والاستمتاع مرة أخرى

هناك خيار آخر وهو اللجوء للعادة السرية التي يمكن أن تساعد الفرد على تحقيق الانتصاب والحفاظ عليه حيث أنها تساعد في تدفق الدم إلى القضيب

قد يستفيد بعض الأشخاص أيضًا من العلاج النفسي على سبيل المثال مع معالج جنسي. قد يساعد ذلك إذا أدت آثار السرطان وعلاجه إلى توتر العلاقات. فقد يدعم علاج الأزواج الأشخاص في إجراء تعديلات على الجنس والجوانب الأخرى لعلاقاتهم حيث يتكيفون مع التغيرات الجسدية. ولبدء علاج الشريكين، يمكن للأشخاص زيارة موقع AASECT للعثور على معالج جنسي معتمد بالقرب منهم

قد يساعد فهم احتمالية الإصابة بالعجز الجنسي بعد علاج سرطان البروستاتا الفرد على التأقلم مع التغييرات التي يمر بها. يمكن أن يكون التعرف على تجارب الآخرين في مواقف مماثلة مفيدًا أيضًا. ولقد تحدث بعض الرجال في مقطع فيديو عن تجاربهم مع العجز الجنسي بسبب سرطان البروستاتا وبعض هذه التسجيلات متاحة من خلال موقع الويب  healthtalk.org


هل يمكن للعادة السرية أن تقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا

لقد بحثت دراسة تلقت معلومات من 32000 رجل في ما إذا كان القذف المنتظم يساعد في الوقاية من سرطان البروستاتا أم لا. ونشر الباحثون عملهم في مجلة European Urology وذكروا أن القذف المتكرر قد يؤدي إلى انخفاض خطر الإصابة بسرطان البروستاتا

وبين الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 29 عام والذين يقذفون بمعدل 21 مرة أو أكثر شهريًا، كان هناك 2.39 أقل من بين كل 1000 مصاب بسرطان البروستاتا عندما قارنهم الباحثون بالقذف من 4 إلى 7 مرات في الشهر

ومن بين الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 40-49 سنة، كان هناك 3.89 شخص أقل من كل 1000 مصاب بسرطان البروستاتا

وأسباب هذه النتائج غير واضحة تماما، لكن إحدى النظريات تشير إلى توقف البروستاتا. هذا يعني أن القذف الأقل تكرارًا يسمح بتراكم إفرازات البروستاتا مما قد يساهم في الإصابة بالسرطان

ألقت دراسة سابقة الضوء على الجوانب المحتملة الأخرى لسرطان البروستاتا، مما يشير إلى أن النشاط الجنسي المتكرر في السن الأقل يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا. ومع ذلك، أشارت الدراسة أيضًا إلى أن هذا النشاط يبدو أنه يوفر الحماية من المرض عند كبار السن


أسباب المشاكل الجنسية

في حين أن العديد من الرجال يعانون من مشاكل جنسية بعد علاج سرطان البروستاتا، فإن هذه المشكلات لا تكون غالبًا بسبب سرطان البروستاتا نفسه. حيث تتضمن معظم أعراض سرطان البروستاتا مشاكل في إخراج البول بسبب تضخم غدة البروستاتا. ويبدأ هذا التضخم في منع مجرى البول من حمل البول إلى خارج الجسم. ومع ذلك، يجب ألا تؤثر الأعراض الخاصة بالبول على الحياة الجنسية للشخص

وقد تؤدي العلاجات النشطة للسرطان مثل الجراحة أو العلاج الإشعاعي أو العلاج الهرموني، إلى ضعف الوظيفة الجنسية. حيث أن الأعصاب التي تقترب من غدة البروستاتا تتحكم في الانتصاب. تؤدي الجراحة التي تزيل غدة البروستاتا تمامًا إلى خطر الإصابة بضعف الانتصاب لهذا السبب

عادة ما يكون هذا النوع من الجراحة مناسبًا فقط للرجال المصابين بسرطان البروستاتا المدمر الذي من المحتمل أن ينمو أو ينتشر. ومع ذلك، قد يختاره أيضًا الرجال الأصغر سنًا المصابين بسرطان البروستاتا

وفي هذه الحالات الجراحية، يهدف استئصال البروستاتا الذي يحافظ على الأعصاب إلى تجنب تلف الأعصاب التي تتحكم في الانتصاب. ومع ذلك، فإن عمليات استبقاء الأعصاب ليست ممكنة دائمًا

مع تقليل مخاطر ضعف الانتصاب, قد لا يتعامل هذا النوع من العلاج مع السرطان بشكل كامل وقد يترك وراءه بعض الأنسجة السرطانية

تؤدي الجراحة إلى الخطورة الأكبر، لكن طرق العلاج الأخرى لسرطان البروستاتا يمكن أن تؤثر أيضًا على النشاط الجنسي

تشمل خيارات العلاج التي تؤدي إلى خطورة الإصابة بضعف الانتصاب ما يلي:

  • العلاج بالتبريد، باستخدام مجسات لتجميد خلايا سرطان البروستاتا
  • علاج إشعاعي
  • المعالجة القريبة بالإشعاع، حيث يزرع الجراحون بذورًا مشعة في غدة البروستاتا
  • العلاج بالهرمونات

يمكن أن يؤدي العلاج الهرموني إلى مشاكل في الانتصاب. كما يمكن أن يقلل هذا العلاج  الذي يشمل إزالة الخصيتين واستخدام الأدوية المضادة للأندروجين، من الاهتمام بالجنس ويسبب مشاكل في الخصوبة

لكن تتميز المعالجة القريبة بخطر أقل للإصابة بضعف الانتصاب مقارنة بالأنواع الأخرى من العلاج الإشعاعي

وكما وصفت هذه المقالة، نادرًا ما يعاني الرجال المصابون بسرطان البروستاتا من مشاكل في الانتصاب بسبب المرض نفسه. ومع ذلك، يمكن أن يسبب سرطان البروستاتا مشاكل نفسية. قد يشعر الرجال بالضعف أو القلق بشأن التشخيص أو العلاج وهذا يمكن أن يقلل من الاهتمام بالجنس

قد يختار بعض الرجال التعامل مع سرطان البروستاتا البطيء النمو جدًا من خلال “المراقبة النشطة”. إذا كان الأمر كذلك، فقد لا تسبب مسارات العلاج هذه مشاكل في ممارسة العلاقات الحميمية


التأثيرات على النشوة الجنسية والقذف

قد يؤدي عدد من العوامل المرتبطة بسرطان البروستاتا إلى تغيير شعور الرجل تجاه الجنس, وقد يساعد فهم المخاطر الأشخاص على التعامل مع هذه العواقب. فإزالة غدة البروستاتا بالكامل لعلاج السرطان يعني أن القذف لم يعد ممكنًا. وبدلاً من ذلك، قد يكون لدى الرجل نشوة جافة

قد تؤدي بعض العلاجات الجراحية إلى اضطراب يسمى القذف المرتجع. مع هذه الحالة، لا يخرج السائل المنوي من الجسم أثناء النشوة الجنسية. لكنه بدلا من ذلك يذهب إلى المثانة ويخرج عن طريق التبول

قد تؤدي علاجات سرطان البروستاتا الأخرى إلى سرعة القذف. قد يقلل العلاج الهرموني أيضًا من شدة الإحساس بالنشوة الجنسية


غدة البروستاتا وسرطان البروستاتا

غدة البروستاتا هي عضو تناسلي ذكوري يقع حول مجرى البول- أنبوب مخرج البول – أسفل المثانة مباشرة. عادة ما يكون سطح الغدة أملسًا ومنتظمًا, والبروستاتا بحجم حبة الجوز

تطلق غدة البروستاتا سائل في مجرى البول يمثل ما يصل إلى ثلث السائل المنوي أثناء القذف. تتمثل إحدى وظائف السائل في حمل الحيوانات المنوية والمساعدة في حركة الحيوانات المنوية. وتساعد البروستاتا أيضًا في دفع السائل المنوي أثناء القذف


ما هو سرطان البروستاتا

بعد سرطان الجلد، يعد سرطان البروستاتا أكثر أنواع السرطان شيوعًا بين الرجال في الولايات المتحدة وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)

ويحدث سرطان البروستاتا عندما تنقسم الخلايا في الغدة بشكل لا يمكن السيطرة عليه. وهذا يؤدي إلى وجود ورم  أو انتفاخ يسحب العناصر الغذائية والدم بعيدًا عن الوظائف الحيوية الأخرى في المنطقة

تعتبر الأورام الغدية  أو الأورام بطيئة النمو، أكثر أنواع سرطان البروستاتا شيوعًا, ويموت الآلاف من الرجال في الولايات المتحدة كل عام بسبب سرطان البروستاتا، لكن مركز السيطرة على الأمراض يسلط الضوء على أن معظم الرجال المصابين بسرطان البروستاتا تزيد أعمارهم عن 65 عامًا وعادة ما يموتون لسبب مختلف

لا يمكن أن ينتقل سرطان البروستاتا من شخص إلى آخر وهو ليس بالمرض الذي ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي


اعراض سرطان البروستاتا

لا تظهر الأعراض غالبًا مع سرطان البروستاتا. عندما تبدأ الأعراض يمكن أن تكون من ضمنها :

  • ضعف تدفق البول أو عدم استقراره
  • تسرب البول
  • الشعور بعدم إفراغ المثانة بشكل كامل
  • الإجهاد لإنتاج البول
  • وجود دم في البول

قد يؤثر سرطان البروستاتا وعلاجات السرطان على قدرة الرجل على تحقيق الانتصاب والحفاظ عليه فضلًا عن انخفاض الرغبة الجنسية. كما يمكن أن تؤدي العمليات الجراحية المختلفة للسرطان إلى تعطيل عملية القذف

تتوفر بعض الأدوية والعلاجات الفيزيائية، مثل الفياجرا والحبوب والكريمات الخاصة بعلاج ضعف الانتصاب مثل مضخات التفريغ وعمليات الزراعة

قد تساعد العادة السرية أيضًا في تعزيز تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية، مما قد يدعم وظيفة الانتصاب. قد يساعد علاج الشريكين النفسي أيضًا في معالجة الجوانب النفسية لعلاج السرطان التي يمكن بدورها أن توتر العلاقة

المصدر

أضف تعليق