اسباب الشعور بالألم عند القذف

لماذا قد يشعر الرجل بالألم عند القذف

يمكن أن يؤدي القذف المؤلم إلى الإضرار بالعلاقات وتدني احترام الذات وتحويل إحدى ملذات الحياة إلى مصدر إحباط. يمكن أن تكون تجربة مخيفة، لكن لا تخجل منها. فبالنسبة لمعظم الرجال تظهر على شكل ألم أثناء القذف أو بعده مباشرة

يشعر بعض الرجال بالحرج عندما يكون القذف مؤلمًا، لكنه من الأعراض الشائعة نسبيًا. كما أنه قابل للعلاج بشكل كبير ويمكن أن يكون أول أعراض مشكلة أخرى مثل تورم البروستاتا

وجدت دراسات مختلفة أن ما بين 1: 10 في المائة من الرجال يعانون من هذه الأعراض. ويعاني ما يصل إلى 30: 75 في المائة من الرجال المصابين بحالة تسمى التهاب البروستاتا من الألم أثناء القذف

وفي هذه المقالة سنعرف أعراض وأسباب القذف المؤلم، إلى جانب ما يمكن فعله لمعالجته

hurt when I ejaculate


أعراض القذف المؤلم

تختلف أعراض القذف المؤلم من رجل لآخر وقد تتغير أيضًا بمرور الوقت. كما يعاني بعض الرجال من الأعراض فقط بعد ممارسة العلاقة الحميمية مع شريكه، ولكن ليس عند ممارسة العادة السرية

ومن أبرز الأعراض ما يلي :

  • ألم أثناء القذف أو بعده مباشرة
  • ألم في أو حول القضيب أو المثانة أو المستقيم
  • الألم الذي يبدأ قبل أو بعد القذف بفترة وجيزة
  • ألم أثناء التبول خاصة بعد القذف مباشرة

قد يستمر الألم لبضع دقائق فقط أو لمدة تصل إلى 24 ساعة بعد القذف ويمكن أن يكون خفيفًا أو شديدًا


اسباب الالم عند القذف

يمكن أن تتسبب مجموعة كبيرة من الحالات في حدوث القذف المؤلم. ففي معظم الرجال، يكون الألم أثناء القذف بسبب حالة طبية. وفي بعض الأحيان، لا يتمكن الأطباء من العثور على سبب طبي. فعند حدوث ذلك، قد يحتاج بعض الرجال إلى دعم في شكل علاج نفسي لإدارة حالتهم


اضطرابات البروستاتا

تركز معظم البحوث  الطبية حول القذف المؤلم على مشاكل البروستاتا والتهاب البروستاتا هو أحد الأسباب الشائعة. يعاني الرجال المصابون بالتهاب البروستاتا من تورم والتهاب في البروستاتا. يحدث هذا التورم غالبًا بسبب التهاب البروستاتا. يمكن أن يحدث التهاب البروستاتا أيضًا بسبب مشاكل أخرى مثل تلف الأعصاب أو عدوى المسالك البولية (UTI) التي تضر بالبروستاتا. والرجال المصابون بمرض السكر أكثر عرضة لتلف الأعصاب الذي يسبب التهاب البروستاتا

هناك حالة تسمى تضخم البروستاتا الحميد (BPH)، والتي تسبب تضخم البروستاتا، وقد تؤثر أيضًا على القذف. قد يعاني الرجال المصابون بتضخم البروستاتا الحميد أيضًا من ألم أو صعوبة في التبول أو رغبة متكررة في التبول

يمكن أن تسبب مشاكل البروستاتا الأخرى  بما في ذلك جراحة سرطان البروستاتا القذف المؤلم


العلاج بالأدوية

يمكن لبعض الأدوية أن تسبب القذف المؤلم. حيث قد تسبب مضادات الاكتئاب مجموعة من المشكلات الجنسية بما في ذلك التغيرات في الرغبة الجنسية وضعف الانتصاب (ED) والقذف المؤلم


العلاقات والمشاكل العاطفية

الاكتئاب والقلق والتوتر يمكن أن يحدثوا تغييرا جذريا في الحياة الجنسية بالنسبة للرجل. وبالمثل، قد تظهر المشاكل في العلاقة كأعراض جسدية بما في ذلك القذف المؤلم

فالرجال الذين لا يعانون من أي ألم أثناء ممارسة العادة السرية قد يعانون من القذف المؤلم بسبب مشاكل عاطفية أو في العلاقة


مشاكل الحويصلة المنوية

الحويصلة المنوية عبارة عن غدة تختلط فيها الحيوانات المنوية مع سوائل أخرى لتكوين السائل المنوي. يمكن أن تؤدي مشاكل هذه الغدة، خاصةً الأورام الصعبة التي تسمى الحصوات، إلى جعل القذف مؤلمًا


عمليات الحوض

يمكن أن تؤدي العمليات التي تتم على الأعضاء التناسلية أو في الحوض بما في ذلك إشعاع الحوض، إلى تلف البروستاتا وأجزاء أخرى من الجسم التي تلعب دورًا في القذف, وهذا الضرر يمكن أن يجعل القذف مؤلمًا


الأمراض المنقولة جنسيا

هناك مجموعة كبيرة من الأمراض المنقولة جنسياً (STIs) يمكن أن تجعل القذف مؤلمًا. قد يلاحظ الرجال إحساسًا حارقًا عند القذف أو التبول أو كليهما. تعتبر الكلاميديا والتريكوموناس من الأسباب الشائعة


مشاكل الجهاز العصبي

يمكن للاضطرابات التي تصيب الجهاز العصبي مثل مرض السكر، أن تدمر الأعصاب المرتبطة بالنشوة الجنسية والقذف. كما يمكن أن تضر بعض الإصابات الجسدية أيضًا بالأعصاب. قد يعاني الرجال المصابون بإصابات في النخاع الشوكي من مجموعة من الأحاسيس غير العادية أثناء القذف


التسمم بالزئبق

تربط بعض تقارير الحالات التسمم بالزئبق، وغالبًا بسبب الأسماك الملوثة, مع القذف المؤلم. وإجراء المزيد من الأبحاث أمر ضروري لتحديد قوة هذا الارتباط


القذف المؤلم والتبول

بعض الأشخاص الذين يعانون من القذف المؤلم قد يعانون أيضًا من التبول المؤلم. عندما يحدث هذا، قد يكون السبب أحد هذه المشاكل الأساسية :

تشارك العديد من الأعصاب والأنسجة في كل من القذف والتبول. نتيجة لذلك، فإن أي حالات أو إصابات أو إجراءات تؤثر على هذه المنطقة من الجسم يمكن أن تؤدي إلى القذف والتبول المؤلمين


علاج القذف المؤلم والوقاية منه

يعتمد علاج القذف المؤلم على السبب, لذا يجب أن يبدأ الفحص بتاريخ طبي كامل يتضمن أسئلة حول الصحة العقلية للرجل وعلاقاته. سيسأل الطبيب عن الأدوية المستخدمة حاليًا وفي الماضي، بالإضافة إلى أي تاريخ حالي أو سابق للأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي. يمكن أن يكون الاختبار الشامل للأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي مفيدًا أيضًا

يمكن لفحص الحوض، بما في ذلك فحص البروستاتا، تقييم التهاب البروستاتا وتضخم البروستاتا الحميد والإصابات. قد يقوم الطبيب أيضًا بعمل الدم لاختبار مستضد البروستاتا النوعي (PSA). وتميل هذه المادة إلى الارتفاع عند الرجال المصابين بأمراض معينة في البروستاتا بما في ذلك سرطان البروستاتا

في معظم الحالات، يؤدي علاج السبب الأساسي أيضًا إلى إصلاح أعراض القذف المؤلم. ومن خيارات العلاج ما يلي :

  • المضادات الحيوية لعلاج التهاب البروستاتا أو الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي
  • تبديل الأدوية إذا كان السبب دواء معين
  • جراحة لعلاج سرطان البروستاتا ومشاكل البروستاتا الأخرى
  • العلاج النفسي وتغيير نمط الحياة لمعالجة العلاقات والمشاكل العاطفية

قد يكون تلف الأعصاب غير قابل للعلاج، ولكن من المحتمل أن يريد الطبيب معالجة السبب الأساسي. يمكن أن يؤدي القيام بذلك إلى منع تلف الأعصاب من التفاقم

لكن عندما يفشل العلاج، أو لا يستطيع الطبيب معرفة السبب، يمكن للرجل تجربة بعض الخطوات البديلة التي قد تقلل الألم, مثل :

  • العلاج الجنسي
  • تمارين قاع الحوض لتقوية العضلات المساعدة في القذف
  • مسكن الآلام
  • أدوية إرخاء العضلات
  • الأدوية المضادة للصرع

المضاعفات

القذف المؤلم ليس خطيرًا لكنه قد يفسد حياة الرجل. الرجال الذين يعانون من القذف المؤلم يمكنهم أيضًا المرور ب :

  • فقدان الاهتمام بالجنس
  • الشعور بالخزي أو العار
  • مشاكل في العلاقة
  • قلة احترام الذات
  • مخاوف بشأن الخصوبة

متى يمكنك زيارة الطبيب

على الرغم من أن القذف المؤلم في حد ذاته ليس خطيرًا، إلا أن بعض الحالات التي تسببه تكون خطيرة. ينبغي أيضًا أن يؤخذ انخفاض جودة الحياة على محمل الجد ويستلزم العلاج الطبي

يجب على الرجال الذين يعانون من القذف المؤلم زيارة طبيب متخصص في صحة الجهاز البولي التناسلي أو ضعف القذف

يمكن أن يمنع العلاج المبكر تفاقم الحالات الأساسية. وفي كثير من الحالات، يمكن علاج السبب بسهولة وبشكل كامل ونهائي


نظرة عامة

يشعر بعض الرجال بالحرج من القذف المؤلم، أو عدم الارتياح عند مناقشة الأعراض مع الطبيب. يستسلم آخرون للعيش في حياة جنسية أقل إرضاءً ولكن لا يجب عليك تحمل كل هذا

يعتبر القذف المؤلم مشكلة طبية حقيقية تستدعي العلاج الفوري

قد تكون بعض المناقشات مع الطبيب هي كل ما يتطلبه الأمر لتحسين الحياة الجنسية للرجل وتقليل ألمه. حيث أنه لا فائدة من المعاناة في صمت خاصة وأن القذف المؤلم غير المعالج غالبًا ما يزداد سوءً

المصدر

أضف تعليق