العلاقة الحميمية والقلب

أمراض القلب لا يجب أن تعطلك عن حياتك العاطفية

يمكن أن تؤدي الإصابة بأمراض القلب – أو أزمة قلبية سابقة – إلى تعطيل حياتك بطرق عديدة. وهذا لشئ واحد وهو التأني في التفكير عن أشياء لم تفكر جيدا قبل ممارستها مثل العلاقة الحميمية

وجدت دراسة نشرت العام الماضي في المجلة الأمريكية لأمراض القلب أن 60 ٪ من النساء أقل نشاطًا جنسيًا بعد الإصابة بأزمة  قلبية. على الرغم من أن الدراسة لم تبحث في أسباب توقف النساء عن ممارسة الجماع ، إلا أنها أشارت إلى أن أحد أسباب هذا الامتناع هو الخوف من أن يؤدي الجماع الى حدوث الأزمة مرة أخرى. ومع ذلك ، لا يزال من الممكن التمتع بحياة جنسية صحية ونشطة مع وجود أمراض القلب

heart disease and sexuality


القلب أثناء العلاقة الحميمية

ممارسة الحب مثل أي شكل آخر من أشكال التمارين الهوائية حيث أنه يرفع معدل ضربات القلب وضغط الدم ويزيد من امداد القلب بالأكسجين خاصة في 10 إلى 15 ثانية عندما تصل إلى النشوة الجنسية. قارنت الدراسات التي أجريت على الرجال بين المجهود القلبي لممارسة الجماع مع مجهود صعود درجين من السلم

وحيث أنه كما ذكرنا شكل من أشكال النشاط الهوائي فيمكنه أن يسبب الذبحة الصدرية – ألم في الصدر ناجم عن ضعف تدفق الدم إلى القلب-. وقد يزيد أيضًا من خطر الإصابة بأزمة قلبية في أول ساعة أو ساعتين بعد ممارسة الجماع ، وفقًا لدراسة نُشرت في مجلة: American Medical Association ، لكن هذا الخطر ضئيل جدًا. ووجدت الدراسة أنه من بين كل 10000 شخص يمارسون العلاقة الحميمية مرة واحدة في الأسبوع ، يعاني شخصان أو ثلاثة فقط من أزمة قلبية إضافية

بالنسبة لخطر الوفاة المفاجئ أثناء ممارسة الجماع فلا يوجد تقريبًا.حيث تتراوح معدلات الموت المفاجئ أثناء ممارسة الجماع من 0.6٪ إلى 1.7٪ ، والغالبية العظمى “82٪ إلى 93٪” من تلك الوفيات من الرجال

تمامًا مثل أي شكل من أشكال التمارين ، يتطلب الجماع قدرًا معينًا من سلامة القلب. في دراسة مجلة ال JAMA  كان الأشخاص الذين كانوا أكثر نشاطًا بدنيًا – بما في ذلك أولئك الذين مارسوا العلاقة الحميمية غالبًا – أقل عرضة للإصابة بأزمة قلبية بعد النشاط الجنسي


إعادة تأهيل القلب لممارسة الجماع

إذن.. كيف تصبح لائقًا بدنيًا بما يكفي لممارسة الجماع بعد التعرض للأزمة القلبية ؟ أحد الأشياء التي يمكن للمرأة القيام بها هو المشاركة في برنامج إعادة تأهيل القلب

وفي أثناء المشاركة في إعادة تأهيل القلب سيقوم فريق من الأطباء والممرضات وأخصائيي التمارين الرياضية وغيرهم من الخبراء بتقييمك ومساعدتك على تعلم كيفية القيام بالأنشطة التالية

  •  زيادة نشاطك البدني
  •  تناول نظام غذائي صحي لصحة القلب
  •  إدارة عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول ومرض السكر والتدخين

تقول الدكتور بولا جونسون – طبيبة القلب وأستاذة الطب المساعدة في كلية الطب بجامعة هارفارد- : “يمكن أن تساعد المكاسب التي تحققها في إعادة تأهيل القلب في منحك الثقة لتعرف أنه يمكنك ممارسة نشاط بدني شديد ، بما في ذلك العلاقات الحميمية أيضا”.


ترشيحات ونصائح محددة

قبل استئناف النشاط الجنسي ، عليك إجراء اختبار الضغط العصبي والتوتر  والذي يمكن أن يقوم به طبيبك أو أثناء عملية إعادة تأهيل القلب. تقول الدكتور جونسون: “يمنحك هذا إحساسًا بما يمكنك القيام به من منظور جسدي وسوف يساعدك على معرفة ما إذا كنت على استعداد لممارسة العلاقة الحميمية أم لا

أصدرت جمعية القلب الأمريكية إرشادات حول استئناف النشاط الجنسي للأشخاص المصابين بأمراض القلب. وبشكل عام إذا كنت تستطيع ممارسة الرياضة الشاقة والتعرق الخفيف بدون وجود ألم فهذا يعني أنك مستعد لاستئناف النشاط الجنسي

يجب أن تكون قادرًا على ممارسة الجماع إذا كان لديك جهاز مقوم نظم القلب ومزيل الارتجاف بالقلب أو منظم ضربات القلب أو قد سبق لك الاصابة بالأزمات القلبية أو عدم انتظام ضربات القلب أو الذبحة الصدرية الخفيفة أو قصور القلب الخفيف أو مرض الصمام الخفيف أو المتوسط ​​أو مرض بالقلب

استشر طبيبك دائمًا عما إذا كان من الآمن لك ممارسة العلاقة الحميمية ، وإلى متى يجب أن تنتظر قبل استئناف النشاط الجنسي إذا كنت قد تعرضت لأزمة قلبية أو جراحة

بالتأكيد انتظر قبل استئناف النشاط الجنسي إذا كان لديك

  • فشل أو هبوط القلب
  • جهاز مقوم نظم القلب ومزيل الرجفان المزروع
  • مرض صمامي شديد
  • عدم انتظام ضربات القلب
  • الذبحة الصدرية غير المستقرة
  • أمراض القلب غير المستقرة أو شديدة الأعراض

وبمجرد أن تصبح حالتك تحت السيطرة ، يمكنك أنت وطبيبك مناقشة متى يكون استئناف النشاط الجنسي آمنًا


فقدان الاهتمام بالعلاقة الحميمية

حتى لو كنت تتمتع بصحة بدنية كافية لممارسة الجماع  فقد لا ترغب في ذلك ، أو قد لا يكون مرضيًا كما كان في الماضي. الخلل الجنسي ليس شائعًا فقط لدى الرجال الذين يعانون من مشاكل في القلب بل يمكن للنساء أيضا التعرض لذلك. صرح كل من الرجال والنساء عن حدوث فتور في الرغبة أو الرضا الجنسي بعد التعرض للأزمة القلبية

إذا كنت تريد معرفة ما إذا كان بإمكانك البدء في ممارسة الجماع مرة أخرى أو لم تعد تشعر بمتعة العلاقة الحميمية فتحدث مع طبيبك. واكتشفت الأبحاث أن الأطباء لا يبدأون بالعلاج عن طريق الاستشارة والتحدث أولا مع النساء المتعافين من الأزمة القلبية حيث أن عدم المرور بتلك التجربة يؤدي الى ضعف ممارسة العلاقة الحميمية مرة أخرى

العلاقة الحميمية لها عدة فوائد, مثل تعزيز ثقتك بنفسك وعلاقاتك والحفاظ على صحتك. فعند معالجة تلك المشاكل سوف تصبح جاهزا لاستئناف النشاط الجنسي

مصادر :

https://www.heart.org/en/health-topics/consumer-healthcare/what-is-cardiovascular-disease/sex-and-heart-disease

https://www.hopkinsmedicine.org/health/wellness-and-prevention/is-sex-dangerous-if-you-have-heart-disease

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/heart-failure/expert-answers/heart-failure-and-sex/faq-20433732

أضف تعليق