التقدم في العمر والجنس

هل أنت قلق من أن حياتك الجنسية سوف تتأثر مع تقدمك في العمر أو قد تزول إلى الأبد؟

ينبغي عليك أن تكون منفتحًا، فابحث عن طرق ذكية للتكيف مع التحديات، مثل هذه، والتي غالبًا ما تأتي مع التقدم في السن

ضعف الانتصاب

إنها واحدة من أكثر المشاكل شيوعًا ويحدث هذا عندما لا يكون هناك ما يكفي من تدفق الدم حتى يصبح قضيبك صلبا. أو عندما لا تتمكن الأوردة التي تستنزف الدم منها عادةً من الإغلاق لإبقاء الدم في الداخل – وإبقائه منتصبًا

فيمكن أن يحدث الضعف الجنسي لأي رجل. ولكن إذا كانت لديك مشاكل صحية تتعلق بالشيخوخة، مثل أمراض القلب أو السكتة الدماغية أو مرض السكري، فمن المرجح أن تصاب بالضعف الجنسي نتيجة لذلك وقد يساعدك طبيبك المعالج للوصول غلي العلاج والطريقة المناسبة لحالتك حيث أن بعض الرجال يخضعون لعملية جراحية من أجل زيادة تدفق الدم إلى القضيب


الأدوية الكثيرة

حيث أنه يمكن للأدوية كذلك مثل مضادات الاكتئاب وأدوية ارتفاع ضغط الدم ومضادات التخثر أن تضعف حياتك وقوتك الجنسية. فلا تغير أو تتوقف عن تناول الأدوية بنفسك. خطوتك الأولى هي أن تسأل طبيبك عما إذا كان ما تأخذه من الأدوية هو السبب أم لا. فقد يقوم بتبديل تلك التي تسبب المشكلة بأخرى لا تسبب مشاكل


المشاكل الصحية

حيث أن هناك مشاكل صحية أخري والتي يمكن أن تجعل ممارسة الجنس صعبة مع تقدمك في العمر. فيمكن أن تتلاشى أو تضعف الرؤية والسمع – التي غالبًا ما تحمل إشارات جنسية. ويمكن كذلك للأمراض المزمنة مثل التهاب المفاصل ومرض الشلل الرعاش أن تُرهقك وتحد من حركتك أو تجعل الجنس مؤلمًا. فهنا يمكنك تجربة أوضاع مختلفة، والتوجه إلى غرفة النوم في الوقت المناسب، وأخذ حمامًا دافئًا أولاً لفك جسدك ولاستعادة نشاطك


الجراحة

حيث ستؤدي الجراحات الكبرى إلى توقف ممارسة الجنس، على الأقل لفترة من الوقت. فانتظر حتى يخبرك طبيبك أنه لا بأس من ممارسة الجنس مرة أخرى – وتشعر بالارتياح لذلك – قبل التوجه إلى السرير من أجل العلاقة الجنسية


ما يتعلق بشريكتك

حيث إن انقطاع الطمث – الذي يبدأ عادة بين 45 و55 – يمكن أن يسبب جفاف المهبل وترقيقه. وهذا يجعل الجنس مؤلمًا. وغالبًا ما تساعد الأدوية ومواد التشحيم التي لا تستلزم وصفة طبية وحتى الواقي الذكري المشحم – وبالتالي يمكن ممارسة المزيد من الجنس. ويمكن كذلك أن تنخفض الرغبة جنبًا إلى جنب مع مستويات الهرمون. فتحدث مع طبيبك عن الأدوية التي تتناولها. حيث يمكن أن تكون هي السبب الأساسي

يقول أحد العلماء: “إن السلس الذي يحتمل أن يكون لدى كبار السن أمر محرج أيضًا”. فإحدى الإستراتيجيات هي الذهاب إلى الحمام قبل ممارسة الجنس حتى لا تتفاقم الأمور سوءا

وإذا كنت تعاني من صعوبة في النشوة الجنسية، فقد يصف طبيبك أدوية الضعف الجنسي. ولكن هذا عادة ما يكون الملاذ الأخير. فربما ستبدأ بتعديل أي أدوية تجعل من الصعب عليك الدخول والإحساس بالنشوة . كذلك قد تعاني من سرعة القذف وهذا امر طبيعي لا يستلزم اي قلق


تغير جسمك

حيث أن مع تقدمك في العمر، من الطبيعي جدا أن تصبح غير مهتم أكثر بشأن مظهرك وشكلك لشريكك. فقد تحاول ممارسة الجنس في الظلام لكونك تشعر بأنك أقل اهتماما بجسدك


فقدان شريكك

حيث أن وفاة زوج أو شريك يوقف حياتك الجنسية على الفور. ولكن بمرور الوقت، قد تصبح مهتمًا بالجواز وقضاء الوقت مع شريك الشرعي الآخر مرة أخرى


قلة المعرفة بالجنس

حيث أن كثير من الناس لا يشعرون بالحاجة إلى ممارسة الجنس مع تقدمهم في العمر. ولكن لا يزال بإمكانك الشعور بالإثارة والاستمتاع بالحميمية بطرق أخرى:

(مسك اليدين، والمداعبة، وتدليك بعضهم البعض وهكذا.)

وكذلك استكشف الأنشطة غير الجنسية الجديدة، مثل الطهي أو ممارسة الألعاب أو السفر

وكيف لك ألا تفكر في الامتيازات؟ فالتقدم في السن يمكن أن يجلب بعض اللمسات لحياتك الحميمة:

حيث يتيح لك نمط الحياة البطيء جعل شريكك أولوية أعلى

فلديك المزيد من وقت الفراغ لتجميع التغييرات التي تواجهها والعمل عليها

فيمكنك قضاء المزيد من الوقت في اللمس، مما قد يكون مفيدًا للوصول إلى الإثارة الكاملة والاستمتاع بالعلاقة الجنسية

رسالة واحدة فقط اسبوعيا

سوف تحصل علي احدث التقارير والاخبار الهامة عن فحولة الرجال وكذلك خصومات افضل منتجات تكبير الذكر وتأخير القذف

انضم لأقوي نشرة عربية لفحولة الرجال

أضف تعليق