هل حقاً يعاني نصف الرجال في الثلاثينات من ضعف الانتصاب

قال باحثون من المملكة المتحدة إن نسبة انتشار ضعف الانتصاب الدى الرجال صغار السن آخذة في الارتفاع، لكن بعض الخبراء أخبرونا أن هذا الاستنتاج يتعارض مع البحوث المقبولة

لا تقتصر الإصابة بضعف لانتصاب على الرجال في منتصف العمر والرجال كبار السن، لكن بعض الخبراء يقولون أن نسبة الرجال صغار السن الذي يعانون من هذا المرض قد لا تكون مرتفعة كما أشارت التقارير الأخيرة

ضعف الانتصاب

خلصت دراسة استقصائية حديثة في المملكة المتحدة إلى أن حوالي نصف الرجال في الثلاثينيات من العمر يعانون من أجل تحقيق الانتصاب أو الحفاظ عليه. وأفاد أكثر من ثلث الرجال الذين تقل أعمارهم عن 30 عاماً أنهم تعرضوا لضعف الانتصاب، بينما تزيد نسبة الرجال المصابين بضعف الانتصاب في الأربعينيات والخمسينيات من العمر عن أربعين بالمائة بقليل

لكن هذه الأرقام تتعارض مع ما توصلت إليه دراسات أخرى، وقد ذكر لنا بعض خبراء الصحة الجنسية الأمريكيين أن سبب هذا التعارض قد يكون كيفية تعريف ضعف الانتصاب

وقال الدكتور إروين غولدشتاين مدير قسم الطب الجنسي في مستشفى ألفارادو في سان دييغو “هذه الأرقام تتعارض مع العديد من الدراسات الأخرى”. وأضاف أن الأسباب الرئيسية لضعف الانتصاب تتعلق بمشاكل القلب والأوعية الدموية التي يمكن أن تؤثر على تدفق الدم إلى القضيب، وهي تحدث على الأغلب لدى الرجال متوسطي وكبار السن

الأمر يعتمد على التعريف

وأشار المشاركون في الاستقصاء الذي أجرته سلسلة صيدليات بريطانية شهيرة اسمها Coop Pharmacy إلى أن سبب حالتهم هو على الأرجح الضغط النفسي أو القلق أو التعب أو الإفراط في شرب الكحوليات.

وقال الدكتور غولدشتاين إن هذا يشير إلى أن الرجال كانوا يعتقدون أن الأمر مشكلة عرضية في الفراش وليس ضعفاً في الانتصاب. ووضح أن “ضعف الانتصاب هو عجز مستمر ومتواصل عن الحفاظ على الانتصاب خلال ممارسة جنسية مرضية”.

وأضاف: “إذا قلت إن شخصاً ما قد واجه صعوبة في تحقيق الانتصاب خلال أي وقت من حياته فإن هذا لا ينطبق على التعريف الكلاسيكي لضعف الانتصاب”.

يتماشى هذا مع رأي الدكتور دانيال شوسكس أخصائي المسالك البولية في مؤسسة كليفلاند كلينيك الطبية. فقد قال لنا: “أظهرت بعض الدراسات التي تم إجراؤها بشكل صحيح أعداداً أقل بكثير في هذه الأعمار، لكنها ليست صفراً”.

وأضاف شوسكس أن المشاركين في الاستقصاء ربما كانوا يقصدون مشكلة جنسية أخرى، وهذا يمكن أن يشمل سرعة القذف، “إن نوبات ضعف الانتصاب التي تعود لسبب نفسي أو للإجهاد والتوتر شائعة جداً وربما يعاني منها كل ذكر بالغ في فترة ما من حياته””.

لقد كانت الاختلافات المنهجية بين الدراسات المتعلقة بانتشار الضعف الجنسي مشكلة لفترة طويلة. فقد أُجريت مراجعة عام 2002 حاولت تقديم صورة كاملة للمشكلة لدى عامة الناس، لكنها “أُعيقت بسبب الاختلافات المنهجية الكبيرة بين الدراسات، ولا سيما في استخدام استقصاءات مختلفة وتعاريف مختلفة لضعف الانتصاب”.

ووجدت المراجعة أن معدل الانتشار تراوح من 2 في المائة لدى الرجال دون سن الأربعين إلى 86 في المائة لدى الرجال في عمر الثمانين. لكنها دعت إلى إجراء مزيد من الدراسات للتعرف على الانتشار “الحقيقي”.

الرجال صغار السن وضعف الانتصاب

لا يعني هذا أن الذكور صغار السن لا يمكن أن يعانوا من ضعف الانتصاب أو أن الكثير منهم لا يعانون منه.

فقد ذكر الدكتور أن ضعف الانتصاب “نادر جداً” حتى سن الخمسين تقريباً. أما بعد الخمسين فيصل معدل الانتشار إلى حوالي 52 في المائة، وهي نسبة أعلى مما توصل إليه الاستقصاء الذي أُجري في المملكة المتحدة.

أما الدكتور أمين هراتي -مدير صحة الرجال في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز في ماريلاند- فيقول أن معدل انتشار ضعف الانتصاب المتوسط إلى الشديد بين الرجال الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً يتراوح بين 2-26 بالمائة. لكنه ذكر إن الرجال صغار السن الذين يعانون من الضعف الجنسي هم فئة “يتم تجاهلها”.

على سبيل المثال يمكن أن تؤثر العوامل النفسية على قدرة المرضى صغار السن على تحقيق الانتصاب والحفاظ عليه، وهناك عوامل أخرى مثل استخدام بعض الأدوية مثل مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية المستخدمة في علاج الاكتئاب.

ويمكن أيضاً أن يتسبب الرجال صغار السن في احتمالية إصابتهم بضعف الانتصاب من خلال أنشطة مثل ركوب الدراجة، وهذا يمكن أن يلحق الضرر بالشرايين التي تنقل الدم إلى القضيب.

كما ذكر هراتي العوامل التالية أيضاً: تناول الكحوليات ومشاهدة الأفلام الإباحية التي ذكر خبراء آخرون إنها ساهمت في انخفاض معدل ممارسة الجنس بين جيل الألفية.

أضف تعليق