فوائد مكمل أسبارتيك أسيد DAA وضعف الانتصاب

يدعي الكثير من المصنعون أن الحمض الأميني أسبارتيك أسيد D-aspartic acid يمكن أن يحسن الضعف الجنسي, غالبا من زيادة مستوى هرمون الذكورة التستوستيرون.كما تدعم بعض الأبحاث هذا الادعاء ولكن الفوائد المتعلقة بالاسبارتيكس ليست واضحة تماما

D-aspartic acid

يلازم الضعف الجنسي -ضعف الانتصاب- الكثير من الناس. فلدى حوالي 50% من الرجال البالغين من العمر الخمسين عاما شكل من أشكال الضعف الجنسي. فإذا كان حمض الاسبارتيكس د لديه تأثير على ضعف الانتصاب, فان العلاجات الأخرى تعمل بشكل أفضل منه. وعلاوة على ذلك فان الأطباء لا يعلمون الآثار الجانبية الكامنة أو العواقب طويلة المفعول لهذا الحمض


ما هو مكمل الأسبارتيك أسيد

هو حمض أميني يوجد في الجهاز العصبي المركزي والجهاز التناسلي. وتشير الأبحاث التي أجريت على كل من الحيوانات والبشر إلى أنه يلعب دورا في تطوير الجهاز العصبي وقد يساعد في تنظيم الهرمونات. وهذه الوظيفة الثانية قد تعني ان حمض الاسبارتيكس قد يحسن مستويات التستستيرون وغيره من الهرمونات الذكورية المؤثرة على الوظيفة الجنسية.وفي حين أن هناك دراسات تظهر ان هذا الحمض قد يرفع من مستويات التستستيرون, إلا أن بعض الأبحاث الحديثة تشكك في ذلك


تأثير الأسبارتيك أسيد على الضعف الجنسي

ويزعم أنصار حمض الاسبارتيكس انه علاج للضعف الجنسي حيث انه قادر على زيادة هرمون التستستيرون وبالتالي علاج الضعف الجنسي. وبالرغم من أن العلاقة بين الضعف الجنسي و هرمون التستستيرون ليست واضحة تماما كما أن العديد من الأشخاص الذين يمتلكون مستويات عالية من هرمون التستستيرون لا يزال لديهم ضعف جنسي

في الغالب أن الأشخاص الذين يعانون من الضعف الجنسي لديهم بطء تدفق الدم إلى القضيب وترجع تلك المشاكل في القلب والأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم والسكر وارتفاع مستوى الكولسترول. وبالتالي لن يعمل هرمون التستستيرون في هذه الحالات

وفي بعض الحالات, يرجع الضعف الجنسي إلى عوامل نفسية مثل الاكتئاب ومشاكل العلاقات والقلق. ولا يوجد دليل يشير إلى أن التستستيرون قادر على التعامل مع تلك المشاكل

قد تكون زيادة التستستيرون مفيدة للأشخاص الذين لديهم مستوى منخفض من هذا الهرمون.ولكن حتى هذه الفئة من الناس هناك مؤشر ضئيل جدا لعمل حمض الاسبارتيكس في حاله مثل هذه


حمض أسبارتيك أسيد وهرمون الذكورة

لم تكن الدراسات الناجمة عن البحث في هرمون التستستيرون والأسبارتيك أسيد د ثابتة. وفي تجربة أقيمت عام 2017 حيث قارنت بين مجموعة من 11 رياضيون من الذكور الذين استخدموا حمض الاسبارتيكس د و 11 لاعبا آخرين لم يستخدموه. وشاركت كلتا المجموعتين في تدريب لمدة 3 أشهر.وبحلول نهاية الدراسة, لم تسجل المجموعة صاحبة الحمض الأميني الاسبارتيكس د أي زيادة إحصائية ملحوظة في مستوى هرمون التستستيرون أو مدى قوته

هذا وقد وضحت دراسة سابقة دور أسبارتيك أسيد في كلا من الإنسان والفئران. وقد تلقت مجموعة مكونة من 23 رجلا حمض أسبارتيك أسيد يوميا لمدة 12 يوما, بينما تلقى 20 آخرون علاج وهمي مماثل له لنفس المدة. هذا وبالإضافة إلى تلقي 10 فئران حمض الاسبارتيكس أو البديل الوهمي لنفس المدة. وأسفرت هذه التجربة في كلا المجموعتين زيادة إطلاق هرمون التستستيرون

كما وضحت معلومات سابقة من الدراسة على الفئران أنه عند حقن حمض الاسبارتيكس في منطقة تحت المهاد إلى حدوث انتصاب, ومع ذلك لم تتوصل أي دراسة إلى نتيجة مشابهة لهذه لدى البشر, ومكملات الحمض الأميني الاسبارتيكس التي يتناولها الفرد عن طريق الفم قد لا يكون لها نفس التأثير الناجم عن الحقن من قبل الطبيب

تقدم دراسة عام 2017, التي فحص فيها المؤلفون 23 دراسة بشرية وأربع دراسات على الحيوانات أقوى دليل على أن مكملات حمض أسبارتيك أسيد قد تزيد هرمون التستستيرون

كما تشير معظم الأبحاث إلى أن هذه المكملات قد تعمل على خلايا ليدج الموجودة في الخصيتين, المسئولة عن هرمون التستستيرون , أو يغير السلوك عن طريق منطقة تحت المهاد أو الغدة النخامية, مما يحفز الخصيتين لإطلاق هرمون التستستيرون

كما يحذر المؤلفون من ضرورة إجراء المزيد من البحوث بشأن دور مكملات هذا الحمض قبل ان يتمكن العلماء من التوصل لنتائج واضحة ومحددة


المخاطر والاثار الجانبية لمكمل أسبارتيك أسيد

ولم يختبر مدى سلامة مكملات الاسبارتيكس أو وجود أمل استخدامه جنبا إلى جنب مع الأدوية الموجودة إلا عدد قليل من الأبحاث . ويجب على الأشخاص الذين يفكرون في تناول تلك المكملات استشارة الطبيب أولا خاصة إذا كانوا يتناولون دواءا آخر

وكما هو معتاد مع أي دواء يمكن أن يسبب حساسية إذا تناولت الاثين في نفس الوقت وفي بعض الحالات النادرة قد تتفاقم ردة الفعل للحساسية وتؤدي إلى الوفاة. ولا يعرف الباحثون حتى الآن نتائج هذه المكملات على المدى الطويل لذا فان الآثار الجانبية بعيدة المدى تبدو غير واضحة. ويجب على الأشخاص الذين يأملون في تلقي هذه المكملات ألا يكون ذلك عائقا بينهم وبين البدء في علاج طبي صحيح للضعف الجنسي. وفي الحالات التي تعاني من مرض كامل يسبب حدوث الضعف الجنسي فان عليهم أولا معالجة هذه الحالة لأنه ربما يكون ضروريا لتحسين حالتهم


بدائل مكملات أسبارتيك أسيد

وعلى الرغم من أن مكملات الاسبارتيكس قد تحسن أعراض الضعف الجنسي , إلا أن الخيارات الأخرى التي تدعم العكس أقوى , وتتضمن هذه الخيارات ما يلي:
حقن التستستيرون: فالأشخاص الذين يعانون من انخفاض مستوى هرمون التستستيرون قد يكونوا أكثر قدرة على الانتصاب عند أخذ هذا الحقن. ولكن زيادة هرمون التستستيرون قد لايحسن عملية الضعف الجنسي

عقاقير الضعف الجنسي 
تساعد هذه الأدوية على تدفق الدم داخل القضيب وهي أكثر وسيلة امنة وفعالة لدى معظم الناس

أمثلة أدوية الضعف الجنسي :

الفياجرا “السيلدينافيل” , السياليس “تادالافيل” , أفانافيل “ستيندرا” , وفاردينافيل “ليفيترا”. يمكن استشارة الطبيب بشأن الدواء المناسب.
الأجهزة الطبية: يمكن ان تساعد مجموعة كبيرة من الأجهزة الشخص على الانتصاب,فمضخة القضيب –على سبيل المثال- امنة للاستخدام في المنزل عن طريق سحب الدم إلى القضيب لجعله منتصبا

الاستشارة ودعم الصحة العقلية 

قد تساهم حالات الاكتئاب والقلق ومشاكل العلاقات في تعزيز مشكلة الضعف الجنسي. وان دعم الصحة العقلية والعلاج واستشارة الأزواج ومضادات الاكتئاب قد يخففوا من الأعراض. هذا وقد يسفر استخدام مضادات الاكتئاب اثارا جانبية جنسية لذلك من المهم استشارة الطبيب حول مخاطر وفوائد العلاج

علاج السبب الأساسي

تركز معظم علاجات الضعف الجنسي على مساعدة الشخص على الانتصاب ولكن عندما تسبب حالة طبية مزمنة الضعف الجنسي, فيجب عندئذ معالجة هذه الحالة أيضا. قد تؤدي علاج مرض السكر وأمراض القلب إلى تحسين الوظيفة الجنسية. أما إذا كان الدواء يساهم في ضعف الانتصاب فعليك استشارة الطبيب لتغيير العلاج

تغيير روتين الحياة 

قد يسبب النظام الغير صحي ضعف جنسي أو حتى يزيد من خطر الإصابة بحالات طبية تسبب ذلك. فممارسة الرياضة والإقلاع عن التدخين والحفاظ على وزن مثالي يمكن أن تحسن الأعراض


يمكن أن يكون ضعف الانتصاب محبطا خاصة عند عدم جدوى العلاج أو عدم الرغبة في تناوله . وفي حين ان العلماء لا يعتبرون أن حمض الاسبارتيكس ضارا إلا أن الأبحاث هامة لمعرفة تأثيره طويل المدى ,علاوة على ذلك توجد علاجات تم اختبارها بشكل أفضل وأكثر فعالية منه

يجب على الأشخاص الذين يفكرون في تناول المكملات استشارة الطبيب . في بعض الحالات قد يعمل المكمل بشكل أفضل عند تناوله جنبا إلى جنب مع العلاجات والأدوية الأخرى مثل أدوية الضعف الجنسي وتغيير نمط الحياة


مصادر :

https://www.healthline.com/nutrition/d-aspartic-acid-and-testosterone

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC5340133/

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC5340133/

أضف تعليق