تضخم البروستاتا الحميد

إذا كان لديك تضخم البروستاتا الحميد، فأنت إذن تعرف الروتين. حيث تنهض من السرير في منتصف الليل مع الحاجة الملحة إلى التبول، وتجلس كثيرا في المرحاض ثم ماذا؟؟ ولا شيء؟ كل ما يخرج هي قطرات. وما زلت تشعر أنه عليك الذهاب مرة أخري إلى المرحاض. وقد تكون مؤلمة حتى. والأسوأ من ذلك أنك ستعود إلى الحمام مرات أخرى عديدة قبل حلول الليل

لذلك فإن تضخم البروستاتا هي حالة شائعة ومحبطة. حيث تصيب حوالي 50٪ من الرجال في سن الستين. ومع تقدمك في السن، يمكن أن تتضخم البروستاتا، مما يضغط على مجرى البول وجزء من المثانة. وهذا لا يعني أنك مصاب بسرطان البروستاتا أو أنك ستصاب بسرطان البروستاتا في المستقبل. ولكن في بعض الأحيان يمكن أن يسبب مشاكل أخري، مثل تلف المثانة أو الكلى، وسلس البول


أعراض تضخم البروستاتا

قد تواجه أي من تلك الأعراض:

• الحاجة المتكررة للتبول
• ضعف مجرى البول
• زيادة الحاجة للتبول ليلا
• عدم القدرة على منع التبول
• عدم القدرة على تفريغ المثانة بالكامل


علاج لتضخم البروستاتا

إن الرجال الذين يعانون من مرض تضخم البروستاتا المصحوب بالأعراض يحتاجون عادة إلى علاج ما لفترة زمنية معينة

ولكن هذا ليس بالضروري خاصة في الحالات التي يكون فيها التضخم في البروستاتا طفيفا

وبدلا من البدء بالعلاج الفوري، يجب مراجعة الطبيب بشكل منتظم والبقاء تحت المراقبة المنتظمة التي تتيح الكشف عن أي مشاكل في مراحلها المبكرة. أما عندما تتفاقم الحالة وتنطوي على خطر يهدد صحتك، فعندئذ يُنصح بالشروع سريعا في علاج البروستاتا على أيدي المتخصصين من الأطباء والذين قد ينصحوك بأي مما يلي:

  • أدوية يمكنها علاج تضخم البروستاتا الحميد، وإذا أصبحت غير قابلة للتحكم في المرض والأعراض، يمكن أن تكون الجراحة خيارًا. وهناك أيضًا تمارين وتقنيات والتي يمكنك ممارستها بنفسك للمساعدة في إدارة تضخم البروستاتا الحميد والتغلب على مشكلتك البولية.
  • وحافظ كذلك على نشاطك. فيمكن أن تساعد الأنشطة مثل المشي والجري والسباحة في تقليل مشاكل الجهاز البولي.
  • وكذلك العصبية والتوتر يسببان التبول لدى بعض الرجال. فجرب التأمل جنبًا إلى جنب مع ممارسة الرياضة للمساعدة في تقليل التوتر.
  • وجرب الإبطال المزدوج أي عند التبول، اذهب مرة واحدة ثم حاول الذهاب مرة أخرى بعد لحظات قليلة. سيساعدك ذلك على إفراغ المثانة بالكامل، وتقليل الشعور بالاضطرار إلى التبول باستمرار وبشكل متكرر طوال اليوم، وربما يوفر لك أوقاتك وينظمها.
  • تجنب مضادات الهيستامين ومزيلات الاحتقان. حيث تعمل هذه الأدوية على شد العضلات حول الإحليل، مما يجعل التبول أكثر صعوبة.
  • لا تتأخر أبدا عندما تشعر بالحاجة إلى التبول، بل اذهب على الفور وحاول دائمًا إفراغ المثانة تمامًا.
  • تجنب الكافيين والكحول. حيث يمكن أن يؤدي كل من الكافيين والكحول إلى تهيج المثانة وزيادة إنتاج البول، لذا حاول الابتعاد عنها، خاصة في الليل.
  • تناول نظامًا غذائيًا صحيًا وحاول خسارة بعض الوزن. فالسمنة تجعل أعراض تضخم البروستاتا الحميد أسوأ.
    ناقش الأدوية مع طبيبك. حيث أنه يمكن أن تؤدي بعض الأدوية التي تتناولها – سواء بوصفة طبية أو بدون وصفة طبية – إلى تفاقم أعراض تضخم البروستاتا الحميد. ويمكن أن يساعدك طبيبك في الحصول على الدواء المناسب بالجرعة المناسبة.
  • لم توافق إدارة الغذاء والدواء على أي علاجات عشبية لتخفيف أعراض تضخم البروستاتا فلا تكثر منها.
    وإذا كان تضخم البروستاتا الحميد الخاص بك يبدو غير قابل للتحكم والعلاج، والتحكم في الأعراض بنفسك مستحيل، فلا تقلق. فقط تحدث مع طبيبك. فهناك أدوية قد تساعد وخيارات جراحية يمكنك استكشافها واللجوء إليها إن لزم الأمر.

مصادر :

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/benign-prostatic-hyperplasia/symptoms-causes/syc-20370087

https://www.urologyhealth.org/urologic-conditions/benign-prostatic-hyperplasia-(bph)

https://www.nhs.uk/conditions/prostate-enlargement

https://emedicine.medscape.com/article/437359-overview

https://www.niddk.nih.gov/health-information/urologic-diseases/prostate-problems/prostate-enlargement-benign-prostatic-hyperplasia

أضف تعليق